طلبة المرحلة الثانية قسم التخطيط البيئي في كلية التخطيط العمراني يقدمون معرضا عن السياحة البيئية في العالم

إن السياحة البيئية ذات التوازن البيئي ظاهرة جديدة تستوجب البحث والدراسة فالميزة التي يتيحها تطبيق السياحة

البيئية هي ربط الاستثمار والمشاريع الإنتاجية للمجتمع المحلي مع حماية البيئة والتنوع الحيوي والثقافي للمناطق السياحية ،وفق معادلة تنموية واحدة،وذلك عن طريق إعداد برامج سياحية تعتمد على توجيه السياحة نحو المواقع المميزة بيئيا دون المساس بنوعية البيئة أو التأثير عليها .وعلى العموم فان السياحة والبيئة هما قطاعان كلا منهما مكمل الأخر ويتداخل معه حيث الرؤية والأهداف فالسياحة المستدامة ترتكز على وجود تخطيط بيئي سليم.لذا كان العمل الميداني للمقرر الدراسي المشروع البيئي لطلبة المرحلة الثانية لقسم التخطيط البيئي في هذا المجال للعام الدراسي 2016/2017وكانت منطقة الدراسة هي منطقة بحر النجف وقرية الرهيمة القريبة للبحر .و قدموا الطلبة عرضا تصويريا وتحليليا لنماذج وتجارب عربية وعالمية في السياحة البيئية ،حيث تم العرض لتجارب تهتم بالسياحة في المناطق الطبيعية والعمرانية مراعية الجوانب البيئية والاستدامة وراحة السائح ...والاستفادة من هذه الأفكار ومحاولة تطبيقها في منطقة بحر النجف وقرية الرهيمة إذ تم سابقا زيارة المنطقة وجمع المعلومات والبيانات اللازمة وتحليلها على ضوء المعايير،وكان هذا العرض للتجارب مرشدا لتقديم المقترحات لتنمية المنطقة ضمن مشروع سياحي بيئي .

 

Joomla Templates - by Joomlage.com