(المعايير والأساليب الأساسية لتصميم المباني الخضراء)

اعداد / أ.د. عبد الصاحب ناجي البغدادي 

1-التكيف مع المناخ:

يستطيع المبنى المستدام أن يواجه المشكلات

المناخية وفي الوقت نفسه يستعمل جميع الموارد المناخية والطبيعية المتاحة من أجل تحقيق الراحة الانسان داخل البناء.

 2-الحفاظ على الطاقة واستخدام الطاقات الطبيعية:

ان تأثير العوامل المناخية على الانسان والبيئة مبنية على الحاجة الى استخدام الطاقة من أجل التدفئة والتبريد والانارة، ولكي تتم تدفئة او تبريد المبنى يجب الاعتماد على وسائل وأنظمة تستخدم الطاقة الكهربائية أو الطاقة الطبيعية، في نظرة شاملة للمباني الحديثة نجد أن اغلب الأنظمة تعتمد على الطاقة الكهربائية. المباني الخضراء تتجه نحو استخدام الطاقات الطبيعية مثل الشمس والرياح والأمطار للمساعدة في تبريد وتدفئة وانارة المباني.

 

 3-ترشيد استخدام الموارد المتجددة والمواد الجديدة واستخدام مواد صديقة للبيئة:

من أهم الطرق المستخدمة للترشيد والتقليل من استخدام المواد الخام الجديدة هي إعادة التدوير للمواد والنفايات وبقايا المباني.

 

 4- الحفاظ على المياه داخل المبنى:

من العوامل التي تؤدي الى تقليل استهلاك المياه في المباني: تجميع مياه الأمطار من سطح البناء وتخزينها واستخدامها في صرف المراحيض وري الحدائق وغيرها من الاستعمالات.

إعادة تدوير المياه الرمادية يستلزم تجميعها في خزان أرضي ومن ثم معالجتها وإعادة استخدامها في الري أو صناديق الطرد في الحمامات، قد تصل نسبة الوفر في استخدام المياه الى 35% من اجمالي احتياج المبنى للمياه.

 5- الحفاظ على جودة الهواء داخل المبنى:

يتم ذلك من خلال توجيه الفتحات الى اتجاه الرياح السائدة لكل منطقة مع مراعاة وجود أكثر من فتحة لكل فراغ لخلق تيار هوائي مناسب، وفي حالة الفراغات غير المواجهة للرياح السائدة يمكن أن نستعين بساحبات للهواء.

 

 6- أساليب الإضاءة داخل المبنى:

يتم توفير الإضاءة بطريقتين هما: الإضاءة الطبيعية والاضاءة الصناعية.

الإضاءة الطبيعية تعتمد على الشمس، ولها عدة أشكال منها الضوء المباشر، الضوء المنعكس، الضوء المشتت.

التصميم الضوئي الجيد يشمل أن يكون في كل فراغ نافذتين موزعتان على جدارين لتجنب الازعاج البصري وتوزيع النوافذ بما يؤمن الحصول على أكبر كمية من الضوء الطبيعي بكافة أشكاله، بالإضافة الى تخصيص فراغات مكشوفة مثل الأفنية تسمح بإدخال أشعة الشمس مع مراعاة الخصوصية.

يراعى في تخطيط الموقع ارتفاعات المباني والمسافات بينها بحيث لا يحجب أي مبنى الضوء الطبيعي عن المبنى القريب منه.

تستخدم الإضاءة الصناعية عندما الإضاءة الطبيعية غير كافية وفي الليل، وغالبا" تكون وظيفة الإضاءة تحت التصنيفات التالية: اضاءة عامة، اضاءة مركزة، واضاءة موجهة.

عند اختيار وحدات الإضاءة يجب مراعاة جانبين هما أن يكون نوع الإضاءة أقرب ما يكون للضوء الطبيعي، واستخدام نوعيات توفر في استهلاك الطاقة الكهربائية.

 

 7- التصميم الصوتي وتجنب الضوضاء:

من أهم مصادر الضوضاء داخل المبنى، استخدام الأجهزة الكهربائية الكبيرة كغسالات الصحون والملابس. أما الضوضاء من خارج المبنى فيحملها الهواء وتدخل عن طريق النوافذ والأبواب والفتحات.

ان كفاءة الجدران في منع انتقال الضوضاء تعتمد على كتلتها وطبيعتها، أما بالنسبة للأرضيات فكلما كانت درجة امتصاص سطوحها للصوت أكثر تكون أفضل. ويمكن استخدام مواد العزل الصوتي أو اكساءات مخمده للصوت.

من طرق تجنب الضوضاء وتجنب وصولها الى داخل المبنى:

  • زيادة المسافة بين مصدر الضوضاء والبناء المراد حمايته منها.
  • وضع فراغات لا تتأثر بالضوضاء بالجهة القريبة منها.
  • زراعة الأشجار من جهة الضوضاء.
  • انشاء حواجز للصوت على الطرقات السريعة.

 

 8- الحديقة والمبنى:

 ان للحدائق فوائد صحية وبيئية عديدة، ويجب ان تتكون الحدائق في المباني الخضراء من عدة عناصر هي:

  • النباتات والأشجار: لتوفير الظلال وتحقيق الخصوصية والراحة البصرية.
  • أماكن الجلوس: وتكون مظللة بالأشجار أو مكشوفة.
  • المسطحات المائية: مثل الشلالات الصناعية والنوافير.
  • الأرضيات: يجب أن تكون من مواد لا تحتاج الى صيانة كبيرة وسهلة التنظيف وتتوافق مع متطلبات المحتوى الحراري الناجم عن انعكاس أشعة الشمس.
Joomla Templates - by Joomlage.com