مفهوم التنمية المستدامة وأثرها على العمارة

دكتور عبد الصاحب البغدادي

 - الاستدامة (Sustainability) تهدف الى التطوير الذي يراعي الرفاهية وزيادة فسحة الإمكانيات للأجيال القادمة

، والتي ستمكنهم من التنعم بموارد البيئة وقيم الطبيعة التي نستغلها الأن.

وقد اكتسب تعريف هيئة براند تلاند للتنمية المستدامة شهرة دولية منذ بداية الحوار حول ذلك المفهوم، حيث ظهرت في تقرير تلك الهيئة المعروف بعنوان مستقبلنا المشترك في عام 1987 محاولة لتعريف التنمية المستدامة بأنها عملية التأكد أن قدراتنا لتلبية احتياجاتنا في الحاضر لا تؤثر سلبا" في قدرات أجيال المستقبل لتلبية احتياجاتهم.

-  أن مفهوم الاستدامة موجود منذ القدم وبالتالي فأن أجدادنا لم يستخدموا مصطلح الاستدامة كتعبير عن طريقة معيشتهم وكيفية توفير مصادر العيش والأسلوب التلقائي الذي يبنون به، بل عاشوا المفهوم وطبقوه بشكل عفوي وتلقائي.

اذن فالاستدامة هي مصطلح شامل ومرتبط بالتنمية المطلوبة للمجتمع الإنساني.

-  أن التنمية المستدامة تتعدى مفهوم البيئة لتشمل كافة القطاعات وتفاعلها فيما بينها وتأثيرها على نوعية الحياة.

وأن الاستدامة البيئية شرط أساسي لتحسين نوعية الحياة بما فيها الصحة العامة وتحقيق التنمية الاقتصادية عبر حماية الموارد الطبيعية والموارد الأولية.

-   أن التصميم المستدام خطوة أساسية لتحقيق العمارة المستدامة.

وسادت العالم اليوم عدة مصطلحات عديدة منها العمارة الخضراء (Green Architecture)، التصميم المستدام (Sustainable Design) والتصميم البيئي أو الأيكولوجي (Environment or Ecological).

 

وهي مسميات مهما بدت متعددة ألا أنها تسعى في مجموعها لتحقيق التوازن بين احتياجات الانسان من جهة والحفاظ على الموارد الطبيعية من جهة أخرى، والتقليل من نسب التلوث البيئي.

أما الاستدامة فهي أكثر شمولا" لارتباطها بالتنمية والموارد الطبيعية والبشرية ونمط تعامل الانسان مع البيئة.

-   لذا فالتصميم الجيد للعمارة المستدامة يتحقق عبر تكامل مبادئ العمارة التقليدية مع نظم ووسائل التكنولوجيا الحديثة، أن هذا يحقق:

1-   الحفاظ على مصادر البناء.

2-   زيادة متانة الأبنية.

3-   توفير الراحة للساكنين.

4-   التوفير في الطاقة وكلفة التشغيل.

5-   تقليل التلوث والمخلفات والتوفير عن طريق إعادة الاستخدام.

أن المبنى المتوافق بيئيا" هو المبنى الذي يصمم وفق مفهوم الاستدامة أي يكون نابعا" من بيئته ومتوافقا" معها ومستفيدا" من امكانياتها ومحافظا" على مواردها للأجيال القادمة.

ويمكن استخلاص مجموعة من المبادئ التي استند عليها المبنى التقليدي لترشيد استهلاك الطاقة (*) وتوفير الراحة للساكنين دون التأثير على البيئة والتي يمكن تطويرها كمؤشرات للمبنى الحديث:

1-   الموقع.                 

2-   التظليل والتشجير.

3-   التهوية الطبيعية.

4-   مواد البناء.

5-   التصميم البيئي والحفاظ على الطاقة.

*من الممكن تقليل الحرارة داخل المسكن بنسبة (8-11) oم من الحرارة الخارجية من خلال توظيف الحلول والبدائل المناخية الطبيعية عند تصميم المسكن.

Joomla Templates - by Joomlage.com